ما هو زرع الشعر؟

زراعة الشعر باختصار هي انتقال جزء من شعر فروة الرأس الخلفية إلى الأقسام قليلة الكثافة أو الخالية من الشعر في الرأس ,الحاجبين الوجه وغيره . سنشير في هذا الجزء إلى طبيعة ومزايا زراعة الشعر بالإضافة إلى تاريخها و مضاعفاتها

زراعة الشعر بلغة مبسطة:

على الرغم من التطور العلمي الواضح في مجال علاج تساقط الشعر وخاصة الطرق المؤقتة لكن زراعة الشعر هي الطريقة الوحيدة و الدائمة في استعادة الشعر المتساقط زان زراعة الشعر باختصار هي نقل الشعر من فروة الرأس الخلفية إلى مناطق الرأس قليلة الكثافة أو الصلعاء والمناطق الخالية من الحاجبين واللحية وغيرها .
بصيلات الشعر في فروة الرأس الخلفية وخلف الأذنين أو اصطلاحا المنطقة المانحة
(Donor Area) مقاومة للهرمونات الذكرية(عوامل هرمونية ) والتي تعرف بأنها السبب الرئيسي لتساقط الشعر
إن هذه المقاومة تقوم على تأثر بصيلات الشعر في مناطق الرأس المختلفة بهذه الهرمونات إذ أن بصيلات الشعر في منطقة وسط وأمام الرأس وفي الشقيقة تحتوي على مستقبلات لهذه الهرمونات لذلك تتساقط تحت اثر هذه الهرمونات ( تساقط الشعر الهرموني الذكري )أما فروة الرأس الخلفية وخلف الأذنين فهي خالية من هذه المستقبلات وبالتالي فهي محمية ذاتيا من التساقط . عند نقل بصيلات الشعر من هذه المناطق إلى أي مكان من الجسد تبقى محافظة على هذه الخصوصية وبما أن هذه البصيلات مأخوذة من نفس الشخص فان الجسد لا يظهر أي مقاومة او ردة فعل تجاه هذه البصيلات وبالتالي لا يتم التخلص منها .

 مراحل ریزش مو در خانم ها و آقایان

في زراعة الشعر يتم نقل هذه البصيلات إلى أماكن تساقط الشعر أو المناطق قليلة الكثافة ويتم ترتيبها في هذه المناطق لتعطي اكبر قدرة من الكثافة لتعطي كذلك مظهرا أكثر جاذبية وجمال . ان الشعر المزروع هو شعر طبيعي دائم لا يتساقط وينمو مع الزمن وهو قابل للغسل والإصلاح والتصفيف حتى أن نوعه ولونه مماثل للشعر في المنطقة الخلفية .
يجب الأخذ بعين الاعتبار انه لا يمكن إعادة الشعر إلى ما كان عليه قبل تساقطه بأية طريقة كانت لان زراعة الشعر ليست عبارة عن توليد ونمو شعر جديد وإنما هي عملية نقل بصيلات الشعر من مكان لآخر وبالتالي فان عملية زراعة الشعر ترتبط بالمنطقة المانحة (بنك الشعر )من حيث العدد وكثافة الشعر القابل للاقتطاف . كما أن إمكان إيجاد كثافة علية في مناطق تساقط الشعر الواسعة تكون قليلة .
بشكل عام إن زراعة الشعر تعطي الشخص مظهرا أكثر حيوية وشبابا . أما بالنسبة للمنطقة المانحة (بنك الشعر ) فمن الممكن ألا تكون قادرة على تغطية كامل منطقة الصلع .

كيفية و مراحل زراعة الشعر :

زراعة الشعر من الأعمال الجراحية التي لا تتطلب المبيت في المستشفى و تتم باستخدام التخدير الموضعي كما أنها وباستخدام التقنيات الحديثة تعتبر من الأعمال الجراحية البسيطة والتي لا يترتب عليها أية مخاطر ومن الممكن التنبؤ بنتائجها التي تكون مرضية في أكثر الأوقات .
تتم هذه العملية في غرفة عمليات خاصة تكون مجهزة بكافة الأدوات الجراحية .
كما تتم بإشراف فريق طبي لزيادة سرعة ودقة العمل . كما تستغرق هذه العملية من 8 إلى 12 ساعة بإمكان المريض خلال هذه المدة استماع الموسيقى ومشاهدة الأفلام والقيام بالمكالمات الهاتفية وكذلك المطالعة كما لا يوجد أي مانع من تناول الطعام والشراب خلال هذه المدة . 

مراحل پیوند مو در کلینیک هور

بعد الانتهاء من عملية زراعة الشعر يتم تضميد الرأس بعد ذلك بإمكان المريض الذهاب للمنزل وبعد يومين من العملية يقوم الطبيب بإزالة الضماد , على المريض بعد اليوم الثاني من العملية مراعاة عدم تعرض الرأس للصدمات خاصة منطقة زراعة الشعر و غسل الشعر بانتظام تون تسليط المياه بشكل مباشر على منطقة الزراعة وكذلك عدم القيام بنشاطات وفعاليات قاسية
ينمو الشعر المزروع خلال الشهر الأول بعد ذلك يتساقط عدد كبير من الشعر المزروع ولكن تبقى جذور الشعر حية ليبدأ الشعر بالنمو مجددا ابتداء من الشهر الثالث وتكون هذا الشعر عبارة عن شعر رفيع شبيه الزغب تزداد ضخامته وكثافته بمرور الوقت .

إن اثر عملية زراعة الشعر يظهر جليا بعد حوالي 9 أشهر من العملية بعد هذه المدة بإمكان المريض ملاحظة الفرق بين ما قبل وبعد العملية .
قد تستمر عملية نمو الشعر لمدة عام كامل لذلك يتم تقييم نتائج العملية بعد 12 شهر بشكل كامل .
للاطلاع على جزئيات مراحل زراعة الشعر قبل وبعد وأثناء العملية راجع قسم مراحل زراعة الشعر .

مضاعفات زراعة الشعر :

إن احتمال وجود مضاعفات لعملية زراعة الشعر قليلة جدا نذكر من العوارض المحتملة لهذه العملية : انتفاخ وتورم الجبهة والوجه , تشكيل مادة هلامية فوق بصيلات الشعر المزروعة .
المضاعفات الشديدة كوجود حرقة وألم في مكان القطب(الغرز) في فروة الرأس الخلفية , بقاء ندبة ,التهاب نادرة جدا ويتعلق معظمها بزراعة الشعر بتقنية (FUT) .كذلك من الممكن تساقط الشعر في المناطق المجاورة إذا لم تطبق تقنيات زراعة الشعر بالشكل المناسب .
للوقاية من هكذا مضاعفات ينصح باختيار الطبيب المناسب وعدم الاكتفاء برؤية صور نماذج العمليات السابقة بل رؤية المرضى السابقين عن قرب والتحدث معهم .
يجب الأخذ بعين الاعتبار أن لزراعة الشعر اثر طويل الأمد على جمال وجاذبية مظهرك وكذلك على اعتمادك بنفسك وروابطك الاجتماعية وبالتالي عليك توخي الدقة والحذر في اختيار الطبيب ومركز زراعة الشعر المناسب .

تاريخ زراعة الشعر :

أثبتت نظرية زراعة الشعر بعد تجربتها على بعض الحيوانات في عام 1820 م .
في عام 1939 تم القيام بأول عملية زراعة شعر طبيعي عند الإنسان بوساطة الطبيب الياباني اوكودا (Dr. Okuda) . وفي عام 1959 تم إثبات اثر هذه العملية في علاج تساقط الشعر عند الرجال بوساطة الطبيب الألماني اورنتريخ (Dr. Orentreich ) وقد تم أخد بصيلات الشعر من فروه الرأس الخلفية وزراعتها في مناطق الصلع أو المناطق قليلة الكثافة و وصفت هذه العملية بأنها العلاج النهائي لتساقط الشعر .
في البداية كان الشعر ينقل بصورة مجموعات باستخدام تقنية تعرف ب Punch grafting إذ يتم في هذه العملية اقتطاف خصال من الشعر من المنطقة المانحة ليتم زراعتها في المنطقة المستقبلة بعد إيجاد مكان مناسب لها بأخذ قطعة من هذه المنطقة ومن ثم زراعة هذه الخصال مكانها تحتوي الطعوم المستخرجة بهذه الطريقة على ما يقارب 15-20 خصلة شعر .
إن النتائج الحاصلة من هذه التقنية جيدة جدا إذ أن الشعر المزروع ينمو بغزارة بعد حوالي ثلاث أشهر لكن من عيوب هذا الأسلوب المظهر غير الطبيعي الذي يشبه الدمى او فرشاة الأسنان .
في السنوات الأخيرة تم استخدام طعوم اصغر تعرف ب micro graft تحتوي على خصله او خصلتین من الشعر وطعوم اخرى تعرف ب mini graft تحتوي على 3الى 6 خصلات وقد أعطى استخدام هذه الطعوم الشعر المزروع مظهر طبيعيا و بالتالي كانت النتائج مرضية للغاية
لقد كان لنتائج زراعة الشعر الأولية اثر سلبي عند الأطباء والمرضى على حد سواء. يشير التقدم والتطور في علم زراعة الشعر إلى انه من الممكن استخراج الطعوم باخذ شريط من فروة الرأس الخلفية ومن ثم استخراج الطعوم منها وزراعتها في ثقوب صغيرة في المنطقة المانحة عوضا عن الطعوم المدورة وقد أطلق على هذه الطريقة اسم mini graft وتشمل تقطيع الشريط المقتطف من فروة الرأس إلى طعوم صغيرة يتكون كل واحد منها حوالي 8 خصلات أو بصيلات شعرية . وبمعرفة أن الطعوم الأصغر بإمكانها الرشد والنمو أيضا استخدمت طريقة micrografting وتتكون هذه الطعوم من1 الى 3 بصيلات او خصلات .
لقد أعطت هذه الطرق نتائج أفضل من الطرق السابقة التي يستخدم فيها طعوما كبيرة تحتوي على 20 خصلة ولكنها لم تعط مظهرا مثاليا يكون فيه الشعر المزروع اقرب للشعر الطبيعي لذلك فقد سعى العلماء لتطوير طرق جديدة وتوصلوا لاكتشاف طريقة FUT إذ يتم فيها زراعة الشعر باستخدام تقنية SLIT GRAFT أو استخدام الإبر الدقيقة في زراعة الشعر .
ونظرا لصعوبة هذه العملية بالنسبة للمرضى ومشاكل اخذ الشريط من فروة الرأس الخلفية ومع التقدم العلمي والتكنولوجي واختراع الأدوات الجراحية الدقيقة دفع العلماء إلى التفكير بإعادة استخدام تقنية punch graft ولكن هذه المرة باستخدام أدواة دقيقة وظريفة جدا فعوضا عن اخذ طعوم بمساحة عدة مليمترات يتم استخراج طعوم بمساحة مليمتر واحد فقط يشمل جريبا شعريا كاملا وقد سميت هذه الطريقة ب Follicular unit extraction .
بهذه الطريقة يتم اقتطاف الطعوم حسب الجريبات الشعرية الطبيعية الموجودة في الرأس ويشمل كل جريب على 1 إلى 4 خصلات . كما يحافظ الجريب بهذه الطريقة على تكوينه الطبيعي ليتم زراعته في منافذ صغيرة جدا في المنطقة المستقبلة باستخدام ابر خاصة . تعطي هذه الطريقة نتائج مماثلة للشعر الطبيعي إذ أن خط الشعر المحدث يماثل خط الشعر الطبيعي ولا يشبه شعر الدمى كما في الطرق السابقة .
تعرف هذه الطريقة اليوم باسم FIT و قد حققت رقما قياسيا في عمليات زراعة الشعر لنتائجها المبهرة.

أضف تعليق


اتصل بنا

العنوان: أصفهان-شارع أربعة حديقة عالية-قرب مجتمع پارك-الدور الثاني فوق بنكسپه-عیادة ماهور المتخصصة بأمراض الجلد وزراعة الشعر

تلفون : 983136662065+ -983136662224+

تلفون مشاورة لزراعة الشعر: 989109105484+

موقعنا على الخريطة

الرسائل الطبية

إذا تم تغيير شعرك، وسرعان ما يصبح الزيتية والحكة، على الأرجح بسبب نوع الشامبو الذي تستخدمه، يجب عليك تغيير الشامبو الخاص بك. التحول في بعض الأحيان واختيار الشامبو المناسب، شرط يدمر تماما